fbpx
اخبار الهندسة

المصابيح الزئبقية | لماذا تم منع استعمالها؟ و ما هو البديل؟

مقدمة

بتاريخ 16 أكتوبر 2019،وجه وزير السكن و العمران و المدينة “كمال بلجود” تعليمته الوزارية إلى المدراء التنفيذيين و مدراء الهيئات تحت الوصاية التابعة لوزارته بوقف استعمال المصابيح الزئبقية عند القيام باي عملية جديدة لانجاز السكنات و التجهيزات العمومية.

و تستند هذه التعليمة إلى منشور سابق لوزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية – وزارة الطاقة رقم 01 المؤرخ في 05 فيفري 2018, و المتعلق بتطوير الفعالية الطاقوية و الطاقات المتجددة على مستوى الجماعات المحلية.

في هذه المقالة سنحاول التعرف أكثر على المصابيح الزئبقية، ايجابياتها و سلبياتها، و ما الذي دفع المسؤولين إلى منع استعمالها، و ما هو البديل.؟

المصابيح الزئبقية

مصباح بخار الزئبق هو مصباح تفريغ عالي الكثافة, يستخدم قوسًا يعبر من خلال الزئبق المتبخر في أنبوب عالي الضغط لإنشاء ضوء ساطع جدًا مباشرةً من القوس

و هو يختلف عن مصباح الفلوريسنت الذي يستخدم قوس بخار الزئبق لإنشاء ضوء أضعف ينتج أساسًا ضوء الأشعة فوق البنفسجية لإثارة الفوسفور.

استعمل مبدأ تهييج الزئبق في إنارة الشوارع والمصانع والمساحات الكبيرة لأكثر من 100 عام (01).

آلية العمل:

يحتوي هذا المصباح على قوس صغير يربط بين قطب الانطلاق والقطب الرئيسي. يمر هذا القوس بغاز الأرجون الذي يصطدم بسهولة ، حتى في الطقس البارد. هذا القوس الصغير يسخن الأنبوب ، وعلى مدار عدة دقائق يصبح الانبوب ساخنًا بدرجة كافية لتبخير الزئبق الصلب المعلق على الجانبين. يخلق الزئبق المتبخر ضوءًا قويًا بين القطبين الرئيسيين. (01).

خصائص

  • الاستطاعة : 50 – 1000 Watt
  • الكفاءة الضوئية : 11 – 60 Lumen/Watt
  • مؤشر تجسيد اللون: 36 – 72 %
  • درجة حرارة اللون: 2900 – 4200 Kelvin
  • تغيير الاستطاعة: لا (02)
  • مدة الحياة: 24000 Hrs

الاستخدامات الشائعة

  • مساحات واسعة مثل الحدائق
  • إنارة الشوارع ، المباني ذات السقف العالي…
  • صالات رياضية…إلخ

الايجابيات

  • تعتبر بديلا جيدا للمصابيح المتوهجة في المساحات الكبيرة.
  • تعمر المصابيح الزئبقية أكثر من المصابيح المتوهجة و مصابيح أخرى.
  • انخفاض تكلفة الاستثمار مقارنة بالمصابيح الأخرى.

السلبيات

  • مثل العديد من المصابيح التي تحتوي على آثار الزئبق فهي تستوجب التخلص منها بشكل صحيح, و لهذا فهي غير صديقة للبيئة (01).
  • تتطلب زمناً يبلغ نحو خمس إلى سبع دقائق لبناء ضغط البخار الزئبقي والوصول إلى سطوعٍ كاملٍ للضوء. (03).
  • تستهلك طاقة كهربائية أكثر بكثير من غيرها من المصابيح لتحقيق كمية مماثلة من الضوء (04).
  • تتميز بكفاءة ضوئية منخفضة, و مؤشر تجسيد اللون منخفض (05).
  • رداءة اللون الذي ينعكس ليلا على البشرة فتبدو شاحبة (01) , و تظهر البشر كأنهم في أفلام الرعب.

ملاحظة

تم وقف تصنيع المصابيح الزئبقية في اوربا انطلاقا من تاريخ 13 افريل 2015, و هذا تبعا للتوجيهات الاوربية تحت رقم 245/2009, و تم مع ذلك السماح للمصنعين و البائعين باستنفاذ مخزونهم بعد هذا التاريخ (06).

مقطع يوتيوب عن المصابيح الزئبقية

إذن! ما هو البديل؟

بينت التعليمة الوزارية المذكورة آنفا الاجراءات التي يجب اتخاذها عند تثبيت الإنارة مستقبلا, حيث جاء فيها :

بالنسبة للإنارة الداخلية :

“الإجراء الذي ينبغي اتخاذه يكمن في استبدال المصابيح الزئبقية بمصابيح فعالة و اقتصاديه مثل مصابيح الصوديوم ذات الضغط العالي أو مصابيح LED التي تتميز بأداء عالي و مدة صلاحية طويلة”.

بالنسبة للإنارة الخارجية :

“بالموازاة مع استعمال الألواح الشمسية المقترحة في المدن الجديدة و الأحياء السكنية، أسدي لكم التعليمات بغرض اللجوء إلى استخدام إضاءة LED في الأجزاء المشتركة و المساحات الخارجية للأحياء السكنية و التجهيزات العمومية.

سنتعرف معا لاحقا على سبب تفضيل مصابيح LED و مصابيح الصوديوم ذات الضغط العالي, و على آلية عملها و سلبياتها و ايجابياتها., و هل هذه البدائل توفر الطاقة و لا تشكل حقا أي خطر على الانسان و البيئة!

اذا استفدت من المقال لا تنسى مشاركته مع زملائك و اصدقائك المنتمين إلى أسرة الهندسة و البناء, كما ادعوك للاشتراك في النشرة البريدية للمدونة اسفله ليصلك الجديد.


لنعزز خ برا تنا الهندسية.

ملــــــــــــــحق

مصطلحات مهمة

  • الاستطاعة (واط): هي كمية تُعبر عن معدّل تدفّق الطاقة الكهربائية في دائرة كهربائية بالنسبة للزمن، أو تُعرّف بكونها مقدار فيزيائي يُمثّل مدى قدرة جهاز كهربائي على القيام بوظيفته سواء كانت إضاءة أو تسخين، أو حركة (07)
  • الكفاءة الضوئية (لومين/ واط): يتم التعبير عنها بحاصل قسمة التدفق الضوئي المرسل على قيمة استطاعة المصباح.
  • مؤشر تجسيد اللون (%): يقيس هذا المؤشر قدرة المصباح على استعادة الالوان الطبيعية الثمانية دون تغيير درجات اللون.
  • حرارة اللون (كالفن): تعطي نظرة عن درجة لون الضوء المنبعث من المصباح, حيث تتغير قيمتها حسب احتياجات الاستعمال.
  • تغير الاستطاعة : يجعل من الممكن تعديل الاضاءة حسب الحاجة, مثل خفض الاستطاعة خلال الليل و رفعها في النهار. (02)

اترك رد