fbpx
ورشات البناء - المصدر: alquds.com
فيروس كورونا

07 تدابير وقائية من فيروس كورونا في ورشات البناء

شخصيا, أرى أن فكرة توقيف ورشات البناء إلى غاية تجاوز جائحة فيروس كورونا فكرة سديدة جدا, و لكني وقفت البارحة في مدينتي على بعض الورشات التي استئنفت الاشغال, فأردت أن أعود لتحيين هذا المقال لعله ينفع شخصا ما أو يكون سببا في وقايته من هذا البلاء.

أثناء تصفحي لشبكة الانترنت منذ أيام , وقفت على وثيقة أمضاها رئيس قسم السلامة التابع لاتحاد المقاولين الاسرائيلي, عاينت فيها حرص حكومتهم على ضمان استمرار العمل في ورشات البناء باعتبار هذا القطاع قاطرة أساسية لرفع الاقتصاد.

منطقيا, كل هذا على حساب نحو 50 ألف عامل فلسطيني يدفعهم الجوع لتعريض أنفسهم لخطر فيروس كورونا, و عنصرية الاحتلال الصهيوني بالعمل و المبيت في ورشاته, مع أني أعتقد أن الفلسطيني الحر لا يمكن أن يسهم في بناء دولة اسرائيل الا اذا فاق به الضرر ما يمكنني تصوره.

أنظر مقال ” العمال الفلسطينيون باسرائيل بين خطر كورونا و الإلقاء على الحواجز“.

عموما, على الرغم من كرهي الأبدي لما يسمى “دولة اسرائيل”, الا أني حرصت على الاستفادة من هذه الوثيقة ودراستها حيث لخصت لك منها:

07 تدابير وقائية من فيروس كورونا في ورشات البناء

01- قاعدة المترين

ضمان الحفاظ على مسافة 02 م بين كل عاملين في الموقع سواءا اثناء العمل أو أثناء الراحة.

02- عشرة (10) عمال على الأكثر في الأماكن المغلقة

ضمان عدم ازدحام العمال, و ألا يزيد عن عشرة (10) في المكان المغلق الواحد, مع ضرورة العمل بالقاعدة رقم 01: قاعدة المترين.

03- توفير أدوات النظافة بسخاء

الحرص على مساعدة العمال للحفاظ على النظافة العامة و توفير الرذاذ أو الجال و أدوات النظافة الأخرى بسخاء في مناطق التجهيز و في الحمامات و دورات المياه و مناطق الراحة…

04- تذكير العمال

ضرورة تذكير العمال بمدى توفر وسائل النظافة و أماكنها و خاصة قبل البدء في تناول الطعام.

05- توفير الأقنعة و الكمامات

ضرورة الاحتفاظ بقدر كاف من الأقنعة و الكمامات في مواقع البناء بما يتجاوز الحد الأدنى المطلوب…

(هذه النقطة جعلتني أتذكر روبورتاجا عرضته قبل ايام قناة روسيا اليوم عن الكم الهائل من الكمامات التي يستوردها الكيان الصهيوني من مصانع قطاع غزة).

06- قياس حرارة العمال عند مدخل الورشة

الحرص على تجهيز الورشة بمقاييس الحرارة بالليزر المناسبة لقياس حرارة الجسم.

فيطلب من المقاولين و العمال اجراء اختبارات الحرارة عند مدخل الورشة و من ثم يتم استبعاد الحالات المشكوك فيها

يطلب كذلك من الفاحص المحافظ على مسافة مترين بينه و بين الممتحن.

07- تجنب المبيت في الورشة

كقاعدة عامة يستحسن تجنب المبيت في الورشة بصفة كلية, و اذا تحتم العكس, فهناك بعض التوصيات لتجنب العدوى , نذكر منها:

  • انشاء مجمع سكني في الورشة منفصل عن موقع البناء بواسطة سور و بوابة.
  • التشاور مع المصالح الصحية حول طرق الوقاية و الاستجابة.
  • تسليم توجيه خطي باللغة العربية للعامل ليوقع عليها و يتم حفظه في موقع البناء تحت مسؤولية مدير العمل.
  • عرض وصيات السلامة على موقع اتحاد المقاولين للاطلاع عليها من طرف العمال.

عرضت عليك أخي المتابع لمدونة خ برا جملة من التدابير الوقائية التي يعتمدها الكيان الصهيوني (عجل الله بهلاكه) هذه الأيام للوقاية من فيروس كورونا في ورشات البناء و ضمان مواصلة دعم القطاع لاقتصاد بلاده في ظل هذه الجائحة.

الغرض من هذه المقالة ليس الدعوة للاعجاب بسياسة هذا الكيان القذر, بل ربما نتفق أنها تدل أكثر على خبثه و مدى حرصه الدائم على تقوية جانبه على حساب الآخرين.

بل الغرض منها أن تكون جرعة تحفيزية لنا جميعا لنتذكر المسؤولية الملقاة على عاتقنا لبناء أوطاننا بحب و اتقان.

الجدير بالذكر, أننا على عكس هذا الكيان, نعطي أولوية أكثر للسلامة الجسدية للعمال بمختلف رتبهم و جنسياتهم و معتقداتهم, و لو كان ذلك على حساب تعطيل قطاع البناء الى غاية تجاوز الجائحة.

في الأخير, أشير الى تلك الأيادي المخلصة التي ساهمت في تشييد الوطن خلال عقود و سنوات, و بأجرة يومية, تعطل القطاع لأجل سلامتهم, و لكنهم مع ذلك متضررون لانقطاع مصدر قوتهم, لا تنسوهم.

شاركنا برأيك في التعليقات.

المصادر

تعليق واحد

اترك تعليقا...

error: Content is protected !!