هل صرنا نعاني من الاحتراق الوظيفي؟ جرب هذا الاستبيان!

استبيان الاحتراق الوظيفي

الاحتراق الوظيفي !هذا المصطلح الجديد صراحة على قاموسي اللغوي. و لكن الشعور الذي انتابني عندما قرأت هذا المصطلح لم يكن غريبا على الاطلاق.

بل الغريب في الأمر, أن هذا الشعور الخانق كان في أوجه ظهيرة هذا اليوم, حتى صرت لا أعرف ما ينتظرني من مهام في المكتب و لا ما علي فعله. و لا أين أضع أوراقي أساسا, الأوراق كلها تتشابه, كلها بيضاء عليها لطخات سوداء رفيعة لا أستطيع تمييزها.

كلما كنت أفكر فيه هو انتهاء فترة الدوام, لأتوجه الى الصيدلية, و أشتري علبة أقراص من دواء سولبيريد المهديء.

كثيرة هي النعم الربانية التي تتجلى أحيانا على شكل صدفة. فما الذي يجعلني أعرف هذا المصطلح اليوم بالذات و أنا في قمة “الاحتراق الوظيفي”.

ما هو الاحتراق الوظيفي؟

الاحتراق الوظيفي حسب موقع مايوكلينيك هو نوع خاص من الضغط العصبي المرتبط بالعمل — حالة من الإجهاد البدني أو النفسي تتضمن أيضًا إحساسًا بتراجع الإنتاجية وفقدان الهوية الشخصية.(01)

في خطوة حاسمة للتأكيد على تأثير الإرهاق الوظيفي, قامت منظمة الصحة العالمية بتحديث تعريفها للإرهاق الوظيفي في عام 2019 ليكون أكثر تفصيلاً:(02)

“الإرهاق هو متلازمة تم تصورها على أنها ناتجة عن إجهاد مزمن في مكان العمل لم تتم إدارته بنجاح. يشير الإرهاق تحديدًا إلى الظواهر في السياق المهني ولا ينبغي تطبيقه لوصف التجارب في مجالات أخرى من الحياة.”

فالخلاصة في مفهوم الاحتراق الوظيفي هي كالتالي:

  • الإرهاق مرتبط بالوظيفة.
  • الإجهاد المزمن الذي لا تتم إدارته بشكل جيد يؤدي إلى الإرهاق.
  • في المراجعة الحادية عشرة للتصنيف الدولي للأمراض (ICD-11), صنفت منظمة الصحة العالمية الإرهاق على أنه “ظاهرة مهنية” ، وليس حالة طبية. (02)

أعراض الاحتراق الوظيفي

نظرا لخطورة هذه المشكلة على حياتنا الشخصية و المهنية. ربما يكون من الحكمة أن نتأكد فيما اذا كانت لدينا بعض الأعراض (أو لدى زملائنا في العمل):

تحدد منظمة الصحة العالمية ثلاثة أبعاد للإرهاق الوظيفي: (02)

  • الشعور باستنزاف الطاقة
  • انخفاض الكفاءة المهنية
  • الشعور بعدم الرضا حيال الانجازات

للتأكد من مدى معاناتي من متلازمة الاحتراق الوظيفي, قمت بالإجابة على استبيان على موقع secretan.com.

في هذا الاستبيان يتم تقييم الاقتراحات بنقطة من 01 (غير موافق) إلى 10 (موافق), و كانت اجاباتي كالتالي:

الأسئـــــــلةالتقييم /10
يتسم عملي بالضغط الشديد والمواعيد النهائية على العمل. *08
بغض النظر عما أفعله ، لا يبدو أن الأمور في العمل تتحسن. *08
أشعر بالاستنزاف “العاطفي” في وظيفتي.07
أشعر بأنني “مهزوم” ، كما لو كنت في مواجهة جدار من الطوب. *09
أشعر أنني أعطي أكثر مما أحصل عليه في المقابل.08
أشعر بإحساس بالعزلة عن زملائي في العمل . *03
ليس لدي الوقت أو الموارد الكافية للقيام بعملي. *06
كثيرا ما أواجه مطالب متضاربة.05
الجهود المبذولة لإحراز تقدم في وظيفتي غير مثمرة.09
تعبت من المحاولة.09
لم يعد لدي الوقت الكافي لتلبية احتياجات عائلتي أو احتياجاتي الشخصية. *09
تحد منظمتي من الخيارات المتاحة للتعبير عن عدم الرضا عن وظيفتي ومشاركته. *08
من المستحيل اللحاق بعبء العمل. *07
وظيفتي هي أنه يمكنني إحداث تغيير طفيف في الموقف. *04
أنا لا أثق بزملائي.02
لا أحصل على أي اعتراف بالعمل الجيد الذي أقوم به. *08
لدي اتصالات كثيرة (أو قليلة جدًا) مع الناس. *04
أخشى أن أفقد وظيفتي.02
في الآونة الأخيرة ، لم أكن بصحة جيدة كالعادة. *09
الابتعاد مؤقتًا عن العمل يبدو أنه يحل المشكلة.09
استبيان الاحتراق الوظيفي

العلامة الناتجة عن اجاباتي الخاصة تقدر بــــ 6.7/10

تحليل النتيجة حسب سلم الاستبيان (03)

من 06 الى 08/ الضوء الأصفر – أنت تتجه نحو الإرهاق. أصبحت وتيرة حياتك أكثر سخونة مما هو مريح لك. حان الوقت للتوقف ، وتحديد الأولويات وإزالة بعض الضغوطات الأكثر إيلامًا. تحقق من صحتك وأهداف حياتك والتوازن بين العمل واللعب ونظام الدعم الخاص بك (الأسرة والأصدقاء والشبكة الاجتماعية) وسلامة العمل الذي تقوم به والوتيرة التي تحافظ عليها في القيام به.

ماذا عنك؟

في الأخير, هل ترغب في تجريب استبيان الاحتراق الوظيفي لتعرف ما هو حجم المشكلة لديك؟

مهما كانت النتيجة, اعمل جاهدا على تقليل الخسائر, و اعطاء أولوية لصحتك النفسية و الجسدية, و هما كانت النتيجة, أتركها لنا في التعليقات 🙂

أما أنا فأظن أني سأحتاج للمطالبة بعطلتي السنوية و التفرغ لعلاج بعض المشاكل الصحية, الى الملتقى ان شاء الله.


المراجع

  • 1- https://www.mayoclinic.org/ar/healthy-lifestyle/adult-health/in-depth/burnout/art-20046642
  • 2- https://www.fingerprintforsuccess.com/blog/job-burnout
  • 3-https://www.secretan.com/tools/assessment-tools/job-burnout-survey/job-burnout-survey-score

1 thought on “هل صرنا نعاني من الاحتراق الوظيفي؟ جرب هذا الاستبيان!”

  1. Pingback: كيف استفدت من كتاب "إلتهم هذا الضفدع" في التعرف على نقاط ضعفي في العمل — مدونة خ/ برا

اترك تعليقا...